ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Thursday, September 9, 2010

تغطية شاملة لحرق المصحف الشريف في كنيسة امريكية

افلام عربى | افلام اجنبى | افلام تورنت | افلام اون لاين | كارتون | حوادث | اسلاميات | مسرحيات | ترجمة | صور | برامج | العاب | الجوال
في اول تعليق مباشر له حذر اليوم الرئيس الأمريكي باراك أوباما، من أن حرق القران الكريم يمكن أن يُعرض القوات الأمريكية للخطر، وأن يؤدي إلى عنف خطير في أفغانستان وباكستان.
وقال أوباما إن خطة القس الأمريكي تيري جونز في فلوريدا المتعلقة بإحراق مصاحف قد تنتج "عنفاً خطراً" ضد القوات الأمريكية في باكستان وأفغانستان وقد تمنح تنظيم القاعدة القدرة على القيام بـ"تجنيد مزدهر" لأشخاص مستعدين لـ"تفجير أنفسهم" في مدن أمريكية وأوروبية.
وأضاف أوباما متوجهاً إلى جونز "إن كان يسمع، آمل فقط أن يفهم أن ما يقترح القيام به يتناقض تماماً مع قيمنا"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة "بنيت على مبادئ الحرية الدينية والتسامح الديني".
وتابع "بصفتي قائد القوات المسلحة في الولايات المتحدة، أريده أن يفهم أن هذه المجازفة قد تعرض شبابنا وشاباتنا في العراق وأفغانستان إلى خطر كبير"، معرباً عن أمله في أن يفهم جونز ان ما يقوم به هو "عمل مدمر".
وكان الأسقف تيري جونز من كنيسة "مركز اليمامة لنجدة العالم" بفلوريدا، كان أعلن العزم على حرق مصاحف على الملأ في الذكرى التاسعة لهجمات 11 أيلول (سبتمبر)
الأمر الذي واجه إدانات عالمية ومحلية أمريكية، وقد أصرّ جونز على خطته على الرغم من كلّ النداءات العالمية ضدها.
في الوقت نفسه، ندد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بمخطط قس أمريكي على إحراق مصاحف، معتبراً أنه عمل "مقيت" يمكن أن يلهب مشاعر العالم الإسلامي، بحسب بيان صدر عن مكتبه.
وجاء في البيان نقلاً عن الرئيس "ذلك سيلهب مشاعر المسلمين في العالم بأسره وسيحدث ضرراً لا عودة عنه للانسجام بين الأديان والسلام في العالم".
وأضاف "من يفكر بالقيام بأمر مقيت مثل هذا، إنما يكون لديه مشكلة عقلية أو روح مريضة

وفي مدينة جينزفيل التي لا يتجاوز تعداد سكانها 200 ألف نسمة، والمشهورة بجامعتها وفريق كرة القدم الأمريكي، قال رجل من سكان المدينة إن "القس يعبر عن الكراهية وهو لا يمثلنا"، وأضافت امرأة أن "هذا سيعقد من نتائج أحداث 11 سبتمبر (أيلول) ويزعج المزيد من الناس، وأتمنى أن تكون هناك طريقة لإيقافه، إنني أشعر بالحرج"، وتابع ثالث "القس متطرف والمسلمون لديهم حساسية كبيرة إزاء تلك القضايا".
وأكدت امرأة تقطن في نفس حي كنيسة جونز أن "الإعلام يزيد الحطب على النار، وهو مجنون (القس) وما يفعله بحرق كتب دينية خطأ".
ويرى زياد غانمي، وهو عربي يعيش في جينزفيل، أن "ألاعيب القس المثيرة للجدل ليست جديدة على الجالية المسلمة هنا".
وف في اجتماع دعا إليه زعماء دينيين من مختلف الديانات المسحية والإسلامية واليهودية في العاصمة واشنطن، وذلك لحث القس تيري جونز راعي كنيسة دوف التبشيرية في ولاية فلوريدا الأمريكية على التخلي عن خطته المشؤومة لحرق نسخ من مصاحف في الذكرى السنوية لهجمات الحادي عشر من أيلول (سبتمبر).
وفي بداية اللقاء، قالت د. إنغريد ماتسون رئيس الجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية "على أي مسلم في أي جزء من أجزاء العالم، أن يعرف أن هذه الأصوات النشاز لا تمثل أمريكا، ولا تمثل المسيحية أو اليهودية".
وتابعت ماتسون قائلة: "هؤلاء الناس (زعماء وقادة الديانات في الولايات المتحدة الأمريكية) يمثلون القيم الحقيقية ووجهات نظر الغالبية العظمى من اليهود الأمريكيين والمسيحيين، لذلك لا نرى أن هذه الأحداث البغيضة ليس لها أي تبرير، إنما هي نوع من الكراهية ضد المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية".
أما الحاخام نانسي فوكس كرايمر، وهو أستاذ مشارك في الدراسات الدينية في كلية RE اليهودية، فقال: "إننا نقف إلى جانب المبدأ القائل إن مهاجمة أي دين في الولايات المتحدة هو بمثابة عنف موجه ضد الحرية الدينية لجميع الأمريكيين".
وأكد أن "التهديد بحرق نسخ من مصاحف ما هو إلا جريمة شنيعة، لا سيما أننا نطالب اليوم بأقوى إدانة ممكنة من الزعماء الدينيين. نحن ندعو الجميع إلى الكياسة في الحياة العامة والسعي لتكريم ذكرى الذين فقدوا أرواحهم في 11 سبتمبر".
وقال الكاردينال ماك كاريك تيودور، وهو رئيس أساقفة واشنطن الفخري، "هذه أفعال من مجموعة متطرفة صغيرة جداً، وهم يعتقدون أنهم يفعلون الشيء الصحيح وأنا واثق أنه خلاف ذلك".
وأضاف: "الذين أخذوا أنفسهم خارج التيار الرئيسي للمسيحية أو اليهودية أو الإسلام أعتقد أنه من المهم أن نبعث لهم رسالة يمكننا أن نخبرهم فيها أن هذا لا يعبر عن جوهر أمريكا الحقيقي".
من جهته, قال الحاخام ديفيد سبرستين من مركز العمل الديني لإصلاح اليهودية: "وراء الكواليس هناك الكثير من النقاش يدور في محاولة لإقناع هؤلاء الناس بالتخلي عن تنظيم هذه الفكرة. أدعو الأمريكيين جميعاً أن يقفوا معاً للتنديد به والتأكيد على أن هؤلاء ليس لهم من مكان في الحياة الأمريكية".

وقد دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء مشروع مجموعة أمريكية بإحراق مصاحف، معتبراً أن مثل هذه الأعمال لا يمكن أن تحظى بدعم "أي ديانة".

كما دان الرئيس اللبناني ميشال سليمان عزم كنيسة أمريكية معادية للإسلام إحراق مصاحف السبت لمناسبة ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر 2001، معتبراً ذلك "منافٍ لتعاليم الديانات السماوية".

واستهجن سليمان، بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكتبه، "ما أعلنته مجموعة دينية في الولايات المتحدة عن نيتها إحراق نسخ من القرآن الكريم على الملأ"، معتبراً ذلك "منافياً بصورة صارخة لتعاليم الديانات السماوية السمحاء، ويتناقض كلياً مع منطق حوار الحضارات والأديان والثقافات".

ودعا إلى "التبصر ملياً في التعاليم المسيحية والمفاهيم الإنسانية التي تشدد على محبة الآخر واحترامه".

وفي سوريا دان المسيحيون دعوة قس الكنيسة الأمريكية البروتستانتية إلى إحراق المصحف في كنيسته، واعتبروا دعوته معادية للإسلام وتهدف إلى التفرقة بين المسلمين والمسيحيين، وترتبط بحملات "صهيوينة"، كما ذكر مصدر رسمي الأربعاء.

ونقلت صحيفة تشرين الحكومية عن النائب البطريركي العام في دمشق للروم الملكيين الكاثوليك المطران جوزيف العبسي وصفه لهذا التصرف "بالمخزي"، معتبراً القس صاحب هذه الفكرة إنسانا "ليس عاقلاً، وما يقوم به عمل شيطاني، لأن أبسط قراءة للإنجيل ترفضه".

وأشار المطران العبسي إلى أن تصرف القس تيري جونز يدل على عدم معرفته بالقرآن، موجهاً إليه دعوة لزيارة سوريا "ليعرف حقيقة الإسلام".

وأكد المطران أن "هذه الجماعات التي تطلق دعوات كهذه، وهدفها الإيقاع بين الإسلام والمسيحية، لم تأت منفردة؛ بل يوجد رابط معها مع الحملات الأخرى التي تقودها الصهيونية".

بدوره اعتبر الوكيل البطريركي لبطركية الروم الأرثوذكس المطران غطاس هزيم أن جونز "لا يمثل المسحية وإنما شخصه" معتبراً أن الذين يريدون استفزاز الناس "هم أعداء المسيحية أولاً والإسلام ثانياً".

وتابع "ما من مستفيد في هذه المنطقة تحديداً إلا إسرائيل التي تريدنا على خصام وتقاتل"، داعياً القس إلى اختبار "الروحانية الشرقية المتأثرة فيها كل الديانات الشرقية بما فيها الإسلام".

من جهته اعتبر مدير الديوان البطريركي للسريان الأرثوذكس المطران جان قواق أن "ليس كل شخص تحدث أي كلمة يمثل المسيحية، فالمسيحية لها مرجعيات ومجالس".

وناشد قواق كل مسلم في سوريا "ألا يحكم على المسيحيين من تصرفات أناس غير مسؤولين (...) والذي أخشاه أنهم مدفوعون من الصهيونية العالمية".

بدوره اعتبر المسؤول في الطائفة المارونية في دمشق الأب طوني دورة أنها "دعوة لإثارة الفتن، ملبية بذلك رغبة من ابتدعوا هذه الجماعات وهي الصهيوينة العالمية لتشويه صورة المسيحية في عيون المسلمين، ودفع ذوي الحمية والبساطة من اخوتنا المسلمين وإقحامهم في ردود أفعال تشوه صورة الإسلام في نظر العالم".

وعبر نائب رئيس المجمع الأعلى للطائفة الإنجيلية في سوريا ولبنان القس صموئيل حنا عن "سخط واستنكار" الكنائس الإنجيلية في الشرق الأوسط "للفكر الذي يطلقه هذا القس"، معتبراً أنه "عمل لا يمت إلى المجتمعات المتمدنة ولا حتى البدائية".

ووصف تصريحات جونز بأنها "غير إنسانية وغير أخلاقية"، معتبراً هذا العمل "يثير النعرات الطائفية والدينية في المجتمعات الإنسانية".

كما دان رئيس طائفة الأرمن في سوريا ورئيس المجلس العالمي للأرمن البروتستانت القس هارونيون سليميان "هذا العمل اللامسؤول"، معتبراً أن مخطط جونز "عمل أخرق يعبر عن حقد أعمى".

ووجه راعي كنيسة دمشق للروم الكاثوليك الأب إلياس زحلاوي رسالة إلى القس جونز يسأله فيها "عن أهداف الدعوة التي أطلقها"، مخاطباً إياه "تعال إلى دمشق لأجعلك تعيش خبرة ما كانت تخطر لا ببالك ولا ببال جميع كنائس الغرب وأساقفته وكهنته وقساوسته".


الفاتيكان يعتبرها إهانة

من جهته، أعلن المجلس البابوي للحوار بين الأديان التابع للفاتيكان في بيان الأربعاء أن مشروع القس الأمريكي "تيري جونز" لإحراق المصحف سيشكل "إهانة خطرة إزاء كتاب مقدس بنظر أتباعه". وقال المجلس البابوي أنه "تلقى بقلق كبير خبر مشروع "يوم إحراق نسخ من القرآن" في 11 سبتمبر".

وأضاف "لا يمكن معالجة أعمال عنيفة تدعو إلى الأسف" على غرار اعتداءات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، بمشروع مماثل لمجموعة مسيحية متطرفة في فلوريدا.

وشدد المجلس على أن "كل ديانة مع كتبها المقدسة وأماكن عبادتها ورموزها، لها الحق في الاحترام والحماية". وتابع إن "هذا الاحترام ينبع من كرامة الأشخاص المنتمين إلى هذه الديانة وخيارهم الحر على الصعيد الديني".

واعتبر المجلس البابوي أن "جميع المسؤولين الدينيين وجميع المؤمنين مدعوون إلى تجديد إدانتهم الشديدة لأي من أشكال العنف وخصوصاً ذلك الذي يرتكب باسم الدين".

وكانت صحيفة "أوسرفاتوري رومانو" الناطقة باسم الفاتيكان نقلت الأربعاء عن أسقف لاهور ورئيس المجمع الأسقفي الباكستاني لورانس جون سالدانها قوله: "نندد بشدة بهذه النية وهذه الحملة التي تتعارض مع الاحترام الواجب لكل الديانات وتتعارض مع عقيدتنا وإيماننا".
وفي ألمانيا قوبلت خطط حرق نسخ من مصاحف في ولاية فلوريدا الأمريكية، بانتقادات شديدة من قبل مسؤولين مسيحيين ويهود. ووصفت الكنيسة الإنجيلية في ألمانيا خطة حرق نسخ من مصاحف في الذكرى التاسعة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر بأنها "استفزاز لا يمكن تحمله" وأكدت أنها تنأى بنفسها عن هذا التصرف المستفز.

وقال القس مارتين شنايدهوته الأربعاء في هانوفر: "إن حرق نسخ من القرآن لا يتفق مع قيم المسيحية، ولا يساهم بأي طريقة في حل المشكلات وخلق الثقة". مشيراً إلى أن القيام بمثل هذا العمل في وقت يتزامن مع احتفالات المسلمين في العالم بعيد الفطر لن يساعد في حدوث التفاهم بل سيعطي بيئة خصبة للمتطرفين.

وأكد شنايدهوته على ضرورة احترام الكتب المقدسة لأصحاب الديانات الأخرى ولا سيما في دولة مثل الولايات المتحدة التي يستند تاريخها على حرية المعتقدات الدينية.

من جهته أعرب المجلس الأعلى لليهود في ألمانيا عن صدمته من خطط حرق نسخ من مصاحف في الولايات المتحدة. وقالت رئيسة المجلس تشارلوته كنوبلوخ اليوم في ميونيخ: "هذا التصور مفزع ويمثل خرقاً واضحاً". ذكرت في الوقت نفسه بعملية حرق الكتب التي نفذها النازيون عام 1933.

واستشهدت كنوبلوخ بكلمة للشاعر الألماني هاينريش هاينة تقول فيها: "أينما تحرق الكتب، يُحرق البشر في النهاية أيضا".

وشددت كنوبلوخ على أهمية عدم السماح بسيطرة سياسة الكراهية وجعلها تنجح في النهاية معربة عن أملها أن تكون الغلبة في النهاية للعقل ولروح الحرية.


الاتحاد الأوروبي يُدين

وفي السياق ذاته، قالت متحدثة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون الأربعاء: "إن الاتحاد يدين الدعوة التي أطلقتها كنيسة أمريكية معادية للإسلام في فلوريدا لإحراق مئات المصاحف السبت".

وصرحت المتحدثة للصحافيين أن "الممثلة العليا (أشتون) تحترم كافة المعتقدات الدينية، وهذا العمل غير صائب"، في إشارة إلى إعلان قس أمريكي خطته حرق مئات المصاحف في ذكرى هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001.

عززت السلطات الأمريكية إجراءات الأمن في مدينة جينزفيل بولاية فلوريدا، وهي المدينة التي تشهد خطة مثيرة للجدل من جانب قس مغمور ينوي حرق نسخ من المصاحف، وذلك يوم السبت الذي يوافق الذكرى التاسعة لهجمات الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) على الولايات المتحدة عام 2001.

وكان القس تيري جونز من مركز "دوف وورلد أوت ريتش"، أعلن أن يوم السبت سيكون "يوماً عالمياً لحرق نسخ من المصحف"، مما أثار انتقادات واسعة من البيت الأبيض وزعماء دينيين من جميع الديانات في أنحاء الولايات المتحدة.

وقال مدير الاتصالات بالمدينة بوب وودز: "لضمان السلامة العامة فإن مدينة جينسفيل تراقب الوضع عن كثب مع وضع خطط تضم مجموعة واسعة من خطط الطوارئ". ولم يذكر تفاصيل أخرى عن الإجراءات الأمنية المخطط لها، مشيراً إلى مخاوف أمنية.

وتحظر عمليات الحرق في العراء وخارج المنازل بمدينة جينسفيل وتحتاج إلى تصريح. وقال وودز لوكالة الأنباء الألمانية إن إدارة مكافحة الحريق رفضت منح جونز هذا التصريح. وفي حال مضي جونز قدماً في خطة حرق المصاحف، فإنه بذلك ينتهك أنظمة المدينة.

وأضاف وودز أن مسؤولي المدينة التقوا كثيراً مع ممثلين عن مركز دوف لإلغاء الخطة.

وقال عمدة المدينة كريج لو، في بيان، "أدين السلوك العدواني الموجه إلى جيراننا المسلمين وأصحاب العقيدة الإسلامية في أنحاء العالم... جماعة دوف مجموعة متطرفة صغيرة وتسبب الحرج لمجتمعنا".
من جانب آخر، سجلت "العربية.نت" ردود أفعال مسلمين أمريكيين في مركز دار الهجرة في ولاية فرجينا، ودار الهدى في مدينة مناسس الأمريكية، ومسجد البيت المكرم، والمركز الإسلامي في واشنطن ومسجد الهجرة الأولى في منطقة واشنطن دي سي.

وقال الشيخ إحسان محمد "باختصار شديد، تيري جونز يريد أن ينصب نفسه حاكماً على النوايا في الأرض, أنا أقسم بالله وأنا صائم، لو وقع بيدي كتاب الإنجيل الآن لرفعته إلى مكان طاهر نظيف، لأنه لا يكتمل عندنا إسلامنا إلا إذا آمنا بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خير وشره".
وتابع الشيخ إحسان قائلاً: "حرق نسخ من المصحف لا يحسبه تيري جونز هو خير له بل هو شر له، فأحسب أن هذا الرجل باء بغضب الناس في الولايات المتحدة الأمريكية قبل غضب الله الجبار الكبير، لو كان يعقل ويعلم قدرة الله على خلقه".

أما الشاب الأمريكي الأسود جيررد فيلر (31 عاماً)، وهو من أصول أمريكية وقد اعتنق الإسلام قبل شهرين، فيقول لـ"العربية.نت": والله إن المقصود بحرق نسخة من المصحف هو الرئيس أوباما لقصد إحراجه بحجة سعة الحرية والتعبير عن الرأي، وأن يصنع الأمريكي ما يشاء في بلد رمزه تمثال الحرية المزعوم، لكي لا تجدد ولايته للرئاسة ثانية ونحن في أجواء انتخابات".

وتابع فيلر الذي سمى نفسه يوسف قائلاً: "أخبروني الشباب الذين معي أن للبيت رب يحميه، وأقصد الكعبة الشريفة في مكة المكرمة، وللقرآن منزلة عظيمة لن يحتاج لجهد مسلم كي يدافع عنه، لكن نحن ننصر ديننا بالرفض والشجب والاستخفاف بأفكار المتطرفين سواء كانوا مسلمين أم غير مسلمين، كما أرى أن تيري جونز اليوم متطرف تجاوز كل حدود اللياقة في التعامل مع من يشاركوه حب بلادهم من المسلمين".
أما محمد أمين، وهو مسلم باكستاني (22عاماً) فقد أخبر "العربية.نت" قائلاً: "أريد أن أتحدث بوضوح، أن نسخة المصحف الذي يريد أن يحرقها تيري جونز يعلمنا أن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خائبين خاسرين مدحورين، وليس هناك مقارنة بين فرعون وجنوده وبين هذا القس المغمور، الذي لا يتعدى أنصاره 100 شخص".

واستطرد بالقول: "أخشى أن تجلب فعلة جونز الويلات ويقتل الحوار الذي ينمو يومياً في الولايات المتحدة بين الأديان والأعراق والأفكار بسلاسة".

وفي كلمة له خص بها "العربية.نت" قال المواطن الأمريكي من أصول عربية جلال إسماعيل، وهو حافظ للقرآن الكريم عن ظهر قلب، "يحاول تيري جونز وأتباعه حرق أوراق المصحف، لكن لا سبيل لهم إلى حرق القرآن في قلبي, والله سيطفئ ما أوقدت أفواههم من نيران الكلام الحاقد والفعل المشين".

أما المواطنة الأمريكية سندس إسماعيل (44 عاماً)، وهي من أصول عربية تونسية، فقالت: "يا أخي، أريد أن أسأل هذا القس، هل سمع تيري جونز في دولة إسلامية أنه تم حرق إنجيل أو توراة؟ هل سمع أن المسلمين حرقوا تلموداً أو كتاب الوصايا العشر؟ هل سمع أن المسلمين أقدموا على إقامة تجمع للاحتفال والتباهي بحرق مقدس مسيحي؟".

مقاطع الفيديو
محمد حسان:تحذيرلمن يريد حرق المصحف الشريف.

حرق القران... مخاوف أمريكية وتوجس مما هو آت

القس جونز سيمضي قدماً في حرق المصحف

No comments:

Post a Comment

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails