ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

Saturday, September 11, 2010

الشيخ خالد مهنا : نحن بخير ما احترقت قلوبنا كمداً أن أحرقوا قرآننا

افلام عربى | افلام اجنبى | افلام تورنت | افلام اون لاين | كارتون | حوادث | اسلاميات | مسرحيات | ترجمة | صور | برامج | العاب | الجوال
لشيخ خالد مهنا - رئيس الدائرة الإعلامية في الحركة الإسلامية- الداخل الفلسطيني...
مع تزامن حلول عيد الفطر المبارك مع الذكرى لأحداث الحادي عشر من سبتمبر يستمر الجدل وخصوصا مع ظهور حركات التطرف المسيحي التي هي بمثابة الضد النوعي للقاعدة من حيث التشدد والعداء للإسلام التي تجد لها الداعم في تيار من الجمهوريين من أمثال الرئيس السابق بوش الأبن وسار بالن الحاكم لولايه الالاسكا..
وبفعل هذه الجهات المتطرفة مدعومة من اللوبي الصهيوني تحول اليوم مسجد منهات إلى قنبلة موقوتة ونقمه على مسلمين أمريكا... وقد أستطاعت هذه الحركات أن تؤلب الرأي العام وان تشيطن الإسلام في عيون الشعب الأمريكي معتمده على أفعال الجهلة من أنصار بن لا دين وطالبان الذين لا يمتون للإسلام بصله. موهمين الناس من أن الإسلام يغزوا العالم ويحاول أسلمه أمريكا وأن المسلمين يريدون فرض شريعتهم على الولايات المتحدة، ووصل ألأمر أن عادت قضيه إسلام أوباما الى السطح مره اُخرى وهو ما أظهرته استطلاعات الرأي أن ثلث الشعب ألأمريكي يعتقد أن اوباما ل ايزال مسلم. فهذا الحدث جعل من اوباما عرضه الى سهام الجمهوريين. وهو ما اعترف به السناتور الجمهوري جون كورنين ان حزبه قرر وضع مشكلة مسجد نيويورك على برنامج انتخابات تشرين الثاني
أوباما الذي يعتبر صديق للمسلمين أو ممن لا يحسب ضدهم قد جاء بعد حكم بوش الابن الذي كان يمثل الصهيوينيه المسيحيه واليمين المتطرف وهو الذي لا يزال يؤمن بالحرب المقدسة ويحاول إيقاف يأجوج ومأجوج حسب قول الرئيس الفرنسي جاك شيراك. والمضحك ان هذا القس المجنون تيري جونز يردد نفس ماردده بوش عندما قال ان الله اخبره بالذهاب إلى العراق حيث نقلت صحيفه در شبيغل الالمانيه ان "جونز وزوجته كانا يتصرفا على أساس أنهما يؤديان مهمة سماوية برعاية من الله جونس وهو لا يمثل شيء وهو نكره في عالم النكرات أصبح بين يوم وليله بطلاً للقنوات ومحطات التلفزة وهو يمثل مجموعه وكنيسة بروتستانتيه لا يبلغ عدد أعضائها اكثر من خمسين شخص الى نجم لمحطات التلفزه واللقاءات التلفزيونيه. في حين انه قد تم اعتقاله سابقا لتوزيعه صورا اباحية للاطفال
ولكن يبدو ان هذه القس هو عبارة عن أداة وواجه استخدمه التيار المسيحي المتصهين لكي يقوم بهذا الأمر للضغط على المسلمين للتراجع عن بناء المسجد في زيرو كراوند وهو ما جعله يفكر بالتراجع عن فعلته إذا ما قرر إلغاء بناء المسجد في منهاتن....لذلك فان تراجع المسلمين عن بناء هذا المسجد في دولة ترعى الحريات هو بمثابة احراق للقران...
**قال الإمام ابن الجوزي "اعلم أن الزمان لا يثبت على حال، كما قال تعالى {وتلك الأيام نداولها بين الناس", فتارة فقر وتارة غنى, وتارة عز وتارة ذل, وتارة فرح وتارة تشمت الأعادي" انتهى. بالأمس تداعى البعض ممن فنيت حجته، وأفلس ما بجعبته، وقالوا: {حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ}, قال في تفسير القرآن العظيم: "لما دحضت حجتهم، وبان عجزهم، وظهر الحق، واندفع الباطل، عدلوا إلى استعمال جاه ملكهم، فقالوا: {قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ}.. نقموا على إبراهيم لأنه قارعهم الحجة بالحجة, لم يفتر عليهم, بل كان غاية أمره أن دعاهم لتحريك عقولهم, فلما لم يقدروا على المقارعة, ورأوا في قوله الحجة والبرهان، وتحول العوام لدعوته؛ خافوا على ملكهم, فاستعملوا سلطانهم وأمروا بقتله حرقاً. واليوم خاف آخرون من سلطان الكلمة وقوة الحجة, خافوا من تحول أبنائهم لملة أخرى هي ملة الإسلام, فاستخدموا سلطانهم وقالوا: {حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ}..... بعد ساعات قليلة من المفترض ان يحرق القوم بساحة لهم عظيمة حبيبا إلينا بقصد إهانته, عزيزا أفنى آباؤنا عمرهم ذوداً عنه, إنه القرآن كلام رب العالمين. لقد بدأت المؤامرة يوم أن استثاروا المسلمين "بشخبطات" طفولية على الورق, حين قرروا تحويل المعركة لميدان آخر, غير ميدان العقل والحجة الذي انهزموا فيه أمام أعين أبنائهم, فقادهم مكرهم لتحويل المعركة لميدان العنصرية, واستنصر بعضهم بعضاً بداعي القومية والجنس, فالتقت أعصبة الحاقدين على الإسلام على قلب رجل واحد, وإمعاناً في حبك خطتهم قرروا إنزال ضربتهم القاضية بحرق القرآن! طبعا سيهتاج المسلمون وحُق لهم, وسيزيد لهيب هياجهم بردة فعل بحجم الحدث لدى القوم, ومن يدري فقد تتكرر السنن, لقد كان هيزن -وهو رجل من فارس-, كان بيده الإشارة لقذف إبراهيم عليه السلام من المنجنيق نحو النار, فخسف الله به الأرض فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة. قال سعيد بن جبير: ويروى عن ابن عباس أنه قال : "لما أُلقي إبراهيم جعل خازن المطر يقول: متى أؤمر بالمطر فأرسله؟ قال: فكان أمر الله أسرع من أمره, قال الله عز وجل: {قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ}، قال: لم يبق نار في الأرض إلا طفئت". لقد كان إبراهيم مؤمناً بين أمة كافرة, قال الحافظ أبو يعلى في سنده إلى أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "لما أُلقي إبراهيم -عليه السلام- في النار قال: اللهم إنك في السماء واحد، وأنا في الأرض واحد أعبدك". وها نحن اليوم يزيد عددنا على أبي الأنبياء خليل الرحمن بألوف من الملايين كثيرة. نحن بخير, ألم يقل نبينا الكريم -عليه السلام-: "أمتي كالغيث لا يدرى أوله خير أم آخره"؟ ألم يقل لأصحابه عنّا: "لهم أجر خمسين منكم لأنكم تجدون على الخير أعواناً ولا يجدون على الخير أعوانا"؟ نحن بخير ما احترقت قلوبنا كمداً كما أحرقوا قرآننا, نحن بخير ما تحركت أفئدتنا يوم أن صوروا الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسلم- بصور الإساءة والازدراء, وقد تحركت. نحن بخير ما ذرفت دموعنا يوم أن أحرق جنود الإفرنج "عبير" بعد أن ملئوا مكان العز فيها بأقذارهم, وقد ذرفت. إن السياسة طويلة المسافات متعرجة الدروب, إلا أن تلقائية الأمم قصيرة المسافة نحو الهدف, سنهيج ونغضب, غير أنا سنزيد في دعوتنا إليهم غير عابئين بمخططهم الماكر, ستزيد قبضتنا على عنق اقتصادهم حين يدخل أحدنا للتسوق ويولي ظهره لمنتجاتهم, سنولي ظهورنا لمن رفض مقاطعة بضائعهم ببلادنا، وهم كثر, أعلنوا مساندتهم لاقتصاد تلك الدول, سنعذر أولئك لأنهم فروع لشركات هناك, لكن لنا حق الغيرة على قرآننا والامتناع عن بضائعهم. لن يسوقنا مكرهم إلى القول: "اتركوا دعوتهم فإنهم قوم سوء", فهذا مرادهم, يقول كبيرهم (البابا): "لقد خسرت أوروبا معركتها مع الإسلام". إن وسائل إعلامهم تنشر التقارير عن حركات اليمين الأوروبي من خشيتهم تحول أوربا إلى قارة مسلمة في أقل من عقدين, حينها تقترب نسبة المسلمين من نصف سكان القارة بحلول عام 2025, والسر في تلك الزيادة كما يقولون يأتي من تمتع المسلمين بقوة ديموغرافية تتميز بمعدلات إنجاب عالية، يقابله تناقص في معدلات إنجاب الأوروبيين المرتبط بالحياة العلمانية القائمة على تأجيل الإنجاب حتى الشبع من الحياة البهيمية بين شبابهم. إنه الموج الجديد الذي يخشونه, لذا ستستمر حملاتنا الدعوية, وسنتأسى بنبينا الكريم حين أتاه الانتقام ممثلاً بملك الجبال ليطبق على قوم النبي الأخشبين فيسحقهم, فقال - بأبي هو وأمي-:"بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً".
احرقوا عيدنا
ان التطاول على الرموز الإسلامية لعبة صهيونية ممنهجة، وهذا التطاول الذي تصاعد عبر نشر الرسوم الكاريكاتورية وتدويلها بهدف تسهيل امتهان الرموز الإسلامية ، ثم اريد تصعيد هذا التطاول ليطال حرق نسخ للقرآن الكريم في بلد شعاره الحرية والديمقراطية ، وكأن الحرية تطال فقط رموز الإسلام من اجل حرقها ، والمؤلم ان من يريد امتهان هذا الاعتداء اختار يوم العيد ليكون هدية الحرية والديمقراطية الأمريكية لأبناء الإسلام ، ثم تتحدث وسائل الإعلام عن تحسن في العلاقات الأمريكية الإسلامية!!!!!!!!!!!!!!!!!. ليس خافيا على احد في العالم ان حرق القرآن هو هدف صهيوني لقطع أي خيط لتحسن العلاقات بين الأمة الإسلامية وشعوب دولة الشر الأمريكية التابعة والمستعمرة من عصابات الصهيونية العالمية ، والأسوأ من ذلك ان هذه الحرب إرادتها الصهيونية لإشعال حرب دينية على يد قس أمريكي شاذ متصهين وقسيسين آخرين، لتستعر الحرب بين الإسلام والمسيحية ويجلس إبليس صهيون ليحرك جمرات النار ويصب البنزين على ذلك الصراع الذي اوقدته الصهيونية بعد ان نجحت في اشعال الفتنة الطائفية في العراق بين ابناء الشعب الواحد في العراق المحتل من عبيد الصهيونية في الولايات المتحدة .
وكان من المفروض بالادعاء الأمريكي ايقاف تلك المهزلة نهائيا فيما لو كانوا لا يريدون إشعال الفتن باعتبار أن حرق القرآن يهدد الأمن الأمريكي ، ولكن عبيد الصهيونية في البيت الأسود الأمريكي هم من يقف وراء تسعير الحروب والفتن في إنحاء العالم ، وإيقاف هذا العبث لا يحتاج إلا إلى قرار من ثلاث كلمات باعتبار هذا العمل المشين يهدد الأمن القومي الأمريكي ، ولكنها لعبة التسلية الأمريكية والتي تتسلى بغضب المسلمين وعذابهم في أركان الأرض كلها .
قادة الأمة الإسلامية والذين يحملون أسماء إسلامية غالبيتها موجود في صفحات القران الكريم فانهم سكتوا وكأن الامر لا يعنيهم ، مختارين لأنفسهم العزلة وهم المكلفون عمليا بالدفاع عن المقدسات الإسلامية باعتبارهم مالكين ووارثين للامة الإسلامية وشعوبها او غاصبين لها ، ولكنهم في غالبيتهم مع بطانة السوء من حولهم قد ارتضوا اخذ دور الساكت عن الحق ، وكأنهم موظفين لحساب البنتاغون ، ولو كان فيهم ذرة من الغيرة والحمية والخير لهددوا على الأقل بسحب سفرائهم من تلك الدولة اللعينة والتي تكيد لأمتنا وتسعى لخرابها وتدميرها ،ولكنهم وفي كل مرة يثبتون لنا أنهم مجرد موظفين لدى البنتاغون الامريكي ليس إلا ، ووظيفتهم هي قهر المسلمين وتنفيذ رغبات الصهيونية العالمية والذين يسعون لكسب ودها عبر التنازل عن كل ماهو شريف ومقدس .
وحدها جماهير الأمة المسلمة والتي قسمها أعداؤها إلى إلف دولة ومذهب وطائفة وحزب وجماعة ، وحدها تلك الجماهير ترقب الحدث وهي تتألم دون فائدة او جدوى ، وهي جماهير تسلط عليها الفقر والجوع والظلم والقهر والتجزئة والضياع والفساد ، ثم قيل عنها أنها امة نائمة ، في الوقت الذي تنهب فيه ثرواتها وتوزع على أمم الأرض يمينا وشمالا ، ويسوسها الظلم والجور ، وتحشد لهم كل أنواع وإشكال التسلط الأمني المحلي والعالمي ، خوفا من كلمة حق أو مقال صدق ، او نفس حر ، وذلك حماية للصهيونية.
أنهم يريدون حرق القرآن علنا في يوم عيدنا ، فماذا انتم فاعلون يا قادة العار ، إنهم يريدون حرق كلام الله ، فماذا انتم فاعلون يا إعلاميو القنوات المدفوعة الأجر ، وماذا انتم فاعلون يا كتاب ويا شعراء ويا أدباء الصمت والنفاق العربي والإسلامي ، إن الصهيونية العالمية تريد حرق القران فماذا انتم فاعلون يا أحزاب التمزق العربي ويا احزاب التشتت الإسلامي، انهم يريدون حرق القرآن فماذا انتم فاعلون يا ابناء المذاهب المتناطحة والفرق المتصارعة ، والطرق المتشعبة ، وإذا لم تغاروا على كتاب الله وعلى رسوله فلمن تكون غيرتكم ونخوتكم ورجولتكم .?
ان الصهيونية العالمية تريد حرق العالم كله وإدخاله في صراعات دينية وطائفية واقليمية وشعوبية ، وإعلامنا الهابط لاه في مسلسلات حليمة وزهرة وفجلة ، فمتى يصحوا هذا الإعلام من سكرته ويطالب بمقاطعة الدولار والمنتجات الأمريكية والمملوكة في غالبها لشركات صهيونية تدعم قتل أهلنا في فلسطين والعراق والصومال وافغانستان وغيرها .


No comments:

Post a Comment

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails